التزام كامل بتسريع التكنولوجيات في إفريقيا والدول العربية يصدر عن منتدى هواوي للتجديد في شمال إفريقيا

أكد منتدى هواوي للتجديد في شمال إفريقيا الذي انعقدت دورته الثالثة بتونس يوم الاثنين 23 سبتمبر الجاري التزام الدول العربية والإفريقية المشاركة في أشغاله وكذلك المنظمات المتخصصة والخبراء والمؤسسات العاملة في القطاع بدعم البنية التحتية التكنولوجية وشبكات الاتصالات واستحثاث نمو الاقتصاد الرقمي وكانت هذه التظاهرة فرصة لأكثر من 350 مشاركا ومن بينهم وزراء عرب وأفارقة وممثلو جامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي وعديد المنظمات المتخصصة ورؤساء كبار الشركات من تبادل تجاربه وعرض استراتيجياتهم لتفعيل التكنولوجيات الرقمية لفائدة التنمية الاقتصادية والرقيّ الاجتماعي
وبيّن السيد مارك كسيو، نائب الرئيس العالمي لشركة هواوي أنّ مهمة مؤسسته تتركز على تيسير انبلاج عالم جديد ذكي ووضع التقنيات الحديثة في منال الجميع حيثما كانوا وذلك من خلال تسهيل الترابط مع الأنترنات والاستفادة من خدماته
وقال السيد أنور معروف وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي أن تونس ماضية في تنفيذ استراتيجيتها الرقمية 2025 محفزة كل جهودها لتوفير البنية التحتية الاتصالية المطلوبة والرفع من كثافة التدفق وسرعته ليصل إلى حدود MB50 في غضون الستة أشهر المقبلة ومضاعفتها في القريب على أن يتم الشروع في تشغيل شبكة الجيل الخامس 5G مع سنة 2021.
وتحدثت وزيرة الاقتصاد الرقمي والاتصالات في دولة البينين، السيدة أورالي سولاي عن تحديات التغطية الاتصالية للمناطق الريفية والنائية في الدول الإفريقية والتي تمثل في بعض البلدان ما بين نسبة 40 و60 % ودعت شركة هواوي للمساهمة الفعالة بفضل تكنولوجياتها الرائدة في رفع هذا التحدي بما يعزّز النمو في افريقيا
ومن جهته،ذكر السيد محمد بن عمر، أمين عام المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال بالكتاب الأبيض الذي أصدرته المنظمة بالتعاون مع هواوي الموقع بعنوان « المواهب العربية الرقمية في خضم الثورة الصناعية الرابعة » وقال أنّ رؤية المنظمة تتمثل في إقامة حوار مع الشباب العربي الذين يقدر عددهم ب100 مليون شاب تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة للتعرف على تطلعاتهم وخططهم المستقبلية بهدف مساعدتهم وتمكينهم من تحقيق مشاريعهم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على أرض الواقع. ولتعزيز هذه الرؤية أطلقت المنظمة أكاديميتها الخاصّة بتكنولوجيات المعلومات والاتصال تحت مسمى “أكاديمية المنظمة للتكنولوجيا” (ATAC) وهي أكاديمية تقدم تكوينا يتطابق مع المعايير الدولية في هذا المجال


كما أكد السيد محمد بن عمر على أهمية التعاون لدعم التغطية بخدمات الإنترنيت لفائدة كل الدول العربية والإفريقية على حد السواء وتعزيز الاقتصاد الرقمي والبنية التحتية الخاصة بتكنولوجيات المعلومات والاتصال في تناغم تام ولصالح الجميع
هذا وقد تزامن انعقاد منتدى هواوي بحدثين هامين الأول هو إقامة معرض لآخر التقنيات والمبتكرات التي تم خلاله الإفصاح لأول مرة بالقارة الإفريقية عن عديد المبتكرات
أما الحدث الثاني فهو التوقيع على اتفاق شراكة بين كل من المركز الوطني للتكنولوجيات في التربية وشركة هواوي في مجال البحوث والتوثيق والتدريب بهدف الرفع من الكفاءات التكنولوجيا وصياغة محتويات بيداغوجية مفيدة وقد تولى توقيع هذا الاتفاق المديرة العامة للمركز السيدة ولاء التركي والمدير العام لفرع شركة هواوي بتونس السيد سبارك زهانق
وصرح السيد حاتم بن سالم وزير التربية بهذه المناسبة أن تونس حرصت هذه السنة على تمكين كل التلاميذ وعددهم يناهز 2.174.000 تلميذا من التسجيل عن بعد وأن الوزارة تبحث مع هواوي سبل توظيف مزيد من التكنولوجيات الإتصالية لفائدة قطاع التربية والإستفادة من تقنيات الذكاء الإصطناعي في البرامج المدرسية الموجهة لتلاميذ التعليم الإبتدائي ثم الثانوي بما يرسخ تقدمنا في المجتمع الرقمي الجديد

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *