نيابوليس فارما أكبر وحدة صناعة أدوية العلاج الكيمياوي للسرطان في افريقيا والشرق الأوسط

نيابوليس فارما أكبر وحدة صناعة أدوية العلاج الكيمياوي للسرطان في افريقيا والشرق الأوسط

تعزّزت الصناعات الدوائية التونسية والعربية والإفريقية بانطلاق نيابوليس فارما المتخصصة في صناعة أدوية عالية الحيوية للاستعمال البشري في معالجة مختلف عديد الأمراض بالعلاج الكيمياوي وتنبثق هذه الشركة عن مجموعة ميديس التي أسسها في سنة 1995 الصيدلي لسعد بوجبل وهي تمثّل اليوم من خلال تشكيلة منتوجاتها وطاقتها التصنيعية أكبر وحدة مختصة في إنتاج أدوية العلاج الكيمياوي في مجمل القارّة الافريقية والدول العربية. وتبلغ الاستثمارات في هذه الوحدة، أكثر من 50 مليون دينار تونسي.
وبيّن الدكتور لسعد بوجبل أن تشكيلة الأدوية تتضمّن عديد الأنماط المعتمدة في علاج السرطان، سواء منها الحبوب أو سوائل الحقن.
وأضاف رئيس مجموعة ميديس أنّه تم تشييد مبنى خاص لهذه الوحدة الصناعية، ضمن القطب الدوائي للمجموعة المقام بمنطقة عين كميشة قرب نابل بالوطن القبلي. ويمتدّ هذا المبنى على مساحة مغطّاة تفوق 3700 م م ويرتفع على 3 طوابقتمّ تصميمها وتهيئتها وفق أرقى المقاييس العالمية المشترطة في صناعة الدواء عالي الحيوية للاستعمال البشري.وتم اقتناء كل التجهيزات من علامات أوروبية متميزة ضمن أحدث التقنيات وأرقاها وكذلك وفق المقاييس المعتمدة.
ولم يُخفِ الدكتور لسعد بوجبل اعتزازه بانطلاق إنتاج نيابوليس فارما مؤكدا أنها تستجيب لحاجيات متنامية وشديدة المتطلبات ماانفكت تتأكد في تونس والخارج. وقال أن هذه الوحدة التصنيعية الجديدة ترسّخ المكانة الرائدة لمجموعة ميديس وتكثّف إشعاعها الدولي وهي تقيم الدليل على فعالية الكفاءات التونسية وقدرتها على انتاج أدوية عالية الجودة.
وتتصدّر مجموعة ميديس المرتبة الأولى لمخابر صناعة الأدوية التونسية باعتبار رقم المعاملات، وهي أيضا أوّل مصدر في القطاع إذ تفوق المبيعات مبلغ 100 مليون د.ت في السنة في 25 بلد ويتوفّر على أكبر مخبر لمراقبة الأدوية في تونس.
وتعدّ مديس المجموعة الدوائية التونسية الوحيدة المتعدّدة الوحدات الصناعية في الخارج إذ تتوفّر على ثلاثة مصانع تتواجد في كل من تشيكيا والجزائر والسينيغال كما تعتمد على شبكة من مكاتب خارجية خاصة بها تم فتحها في سبعة بلدان.
وتحصّلت مجموعة ميديس التي تشغّل أكثر من 700 شخص بنسبة تأطير تفوق 40 %، على 730 رخصة وضع بالسوق صادرة من مختلف بلدان العالم لفائدة 226 منتوجا في 43 مجال علاجي و كذلك على 10 شهادات وإجازات استغلال كما أعدّت أكثر من 50 دراسة وبحث كلينيكي.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *